النوات الحالية علي سواحل الجمهورية
  • البحر الاحمر النوه القادمة: الشبط (النعائم) تبدأ في 15 يناير - ومدتها 13 يوم ، بداية البرد
  • البحر المتوسط النوه القادمة: أنواء الغطاس تبدأ في 19 يناير - ومدتها 3 ايام ، غربية ممطرة
  • البحر المتوسط النوه القادمة: أنواء الكرم تبدأ في 28 يناير - ومدتها 7 ايام ، غربية شديدة اﻻمطار
الأهداف الاستراتيجية
الأهداف الاستراتيجية

الهدف الاستراتيجى العام

الهدف الاستراتيجى العام لقطاع النقل البحرى ويتمثل في المشاركة الفعالة فى نمو الاقتصاد الوطنى من خلال تسهيل التجارة الخارجية (Trade Facilitation) خلق فرص عمل جديدة للمساهمة فى حل أزمة البطالة وزيادة السكان وذلك بتفعيل وتنشيط الكيانات القائمة حاليا وتحقيق أعلى معدل أداء فى كل عناصر منظومة النقل البحرى ومن أهمها الموانى الرئيسية والأسطول التجارى وذلك للوصول لمستوى المنافسة العالمى مع استغلال الظهير فى الموانى الرئيسية بإنشاء مشروعات استثمارية للقيمة المضافة.

  • الهدف الاستراتيجى فى النقل البحرى:

نقل 10% على الأقل من تجارة مصر الخارجية على السفن المصرية وتشجيع قطاع الخدمات البحرية (قطر ـ إرشاد ـ تأدية خدمات بحرية لمنصات وحفارات البترول والغاز بالبحر … الخ)، وتطوير صناعة بناء السفن وسفن الصيد واليخوت مع تشجيع قيام القطاع الخاص بكل أنشطة النقل البحرى: شركات شحن وتفريغ ـ توكيلات ملاحية ـ خطوط ملاحية ـ شراء سفن ـ تأجير سفن ـ خدمات بحرية

  • الهدف الاستراتيجى فى الموانىء:
  1. تحويل الموانئ الرئيسية والتخصصية إلى قاطرة النمو الاقتصادى المصرى والنمو الاقتصادى للمحـافظات والمـدن المجاورة (ميناء إدكو باستثمارات 9 مليار جنيه يسيل 10مليارم3 غاز ويصدر منهم 3.6سنويا ) مع التركيز على استغلال الظهير.
  2. التركيز على تجارة الترانزيت لاستغلال موقع مصر والتزايد المضطرد والهائل الحالى فى معدلات نمو التجارة العالمية المارة حول مصر وظروف الموانى المحيطة وانتقال الموانئ إلى الجيل الخامس لتكون مراكز لوجيستية وحلقة من حلقات النقل متعدد الوسائط قادرة على المنافسة العالمية الشرسة، وجاذبة للاستثمارات الخاصة والأجنبية فى مجال إدارة البنية الفوقية وفقا لمفهوم Land Lord وفى مجال استثمارات صناعات القيمة المضافة داخل الميناء وفى منطقة الظهير ـ ومستخدمة مؤشرات أداء الموانى العالمية (PPI) ـ ومستخدمة الإدارة الإلكترونية كأول حلقات المجتمع المصرى فى التعامل مع التجارة الإلكترونية.