النوات الحالية علي سواحل الجمهورية
  • البحر الاحمر الوسم (العواء) تبدأ في 16 أكتوبر - ومدتها 13 يوم ، خريف
  • البحر المتوسط رياح الصليبة تبدأ في 20 أكتوبر - ومدتها 3 ايام ، غربية ممطرة غالبا

النقل: تبدأ دراسة مراقبة و متابعة الحاويات الداخلة إلى مصر

 بدأت وزارة النقل فى الدراسات النهائية لتنفيذ مشروع مراقبة و متابعة الحاويات الصادرة إلى الموانى المصرية و التى تدخل البلاد و ذلك فى إطار خطة التأمين الشامل الدقيق الذى تقوم به الدولة فى الموانى البحرية و البرية ورفع مستويات الموانى المصرية إلى موانى الجيل الرابع و تسهيل حرك التجارة العالمية فى مصر.  

 و كشفت مصادر مطلعة بوزارة النقل ان الدولة بدأت فى دراسة هذا المشروع فى 2012 و ذلك بعد رصد دخول الحاويات إلى البلاد  بممنوعات متنوعة و أيضا مصادرة حاويات قادمة من تركيا تحمل ألعاب نارية و اسلحة لعب أطفال.

  و قال الوزير ان الوزارة ممثلة فى قطاع النقل البحرى وافقت على المشروع فى 2014 و ان مجلس الوزراء وافق بتاريخ 15/3/2017 على المشروع و اصدرت الخطاب رقم 9-6362 بالبدء فى عملية التنفيذ و الذى أطلقنا عليه " مشروع الصندوق الذكى للحاويات و اللوجستيات الذكية"

 و اضاف الوزير إلى انه تم اختيار الشركة القابضة للنقل البحرى و البرى بمحطات بورسعيد و الاسكندرية و دمياط و ترحيبها الشديد بالتنفيذ  للفوائد  العديدة التى سوف تعود عليهم على مستوى المستوردين و المصدرين و الدولة بصفة عامة . و اوضح أن التكلفة صفر بالنسبة للدولة كما ان هذه المنظومة توفر من 500 إلى 5 الاف دولار لكل حاوية للمصدر و المستورد بسبب حصوله على تخفيض قدره 30% من قيمة التأمين البحرى و توفر الوقت و الجهد و العمالة بالاضافة إلى منع السرقات و التهريب و تقليل الفاقد و التلف.   

 و اشار عرفات وضع خطة شاملة لقطاع النقل البحرى يهدف من خلالها إلى رفع تصنيف الموانى المصرية إلى الجيل الرابع أو الموانى الذكية و ان هذه الخطوة هى بداية تنفيذ تطوير الموانى المصرية بالإضافة إلى دورها الرئيسى فى الحفاظ على الأمن القومى من خلال منع دخول الأسلحة و المخدرات و المواد الاشعاعية  و اكد أن معظم عمليات التهريب و فتح الحاويات تم من خلال إرسال اشارة إلى غرفة التحكم بأن الحاويات التى تحمل رقم معين و على متن السفينة تم محاولة فتحها فى المنطقة المحددة.

 و اوضح ان موانى هامبورج الألمانى و روتردام الهولندى يطبقان هذا النظام من مراقبة و متابعة الحاويات القادمة إليها و المغادرة منها . و ان مصر لن تتحمل تكلفة إنشاء هذا النظام فى الموانى المصرية و ان التعامل لن يكون مع الخطوط الملاحية و لكن مع شركات الشحن التى تقوم بالصادرات و الواردات من و إلى البلاد.